تحركات دولية للتصدي للمحتوى الإباحي على أجهزة الجوال

تصريحات ودراسات
صرح عضو مجلس النواب الفلبيني والرئيس الأسبق لهيئة الاتصالات الفلبينية السيد/جوزيف سانتياجو في 26/11/2005م  قائلا: ”التقدم الذي نشهده اليوم في النطاق العريض، أو الإنترنت السريعة، بالإضافة إلى ظهور تقنية الجيل الثالث من الجوالات سيفتح لا محالة أبواب الفيضانات أمام الإباحية عبر الجوالات”

”فيجونقين“ هي إحدى الشركات الرائدة في مجال الاستشارات والدراسات التحليلية لسوق الاتصالات الدولية.  في دراسة علمية لها عام 2002م وجدت أن أكثر خدمة مستهدفة من خلال جوالات الجيل الثالث هي فئة المحتوى الإباحي، وقالت في هذا الصدد: ”…هذا يكشف لنا بجلاء أن الإباحية هي العامل الجذاب الأكبر لكثير من الناس وسوف يكون محوريا في نجاح تقنية الجيل الثالث من الجوالات”

تحركات دولية
لنلقي نظرة على ما فعله الاتحاد الأوروبي مؤخرا حيث تطوعت كبرى شركات الاتصالات هنالك بترشيح محتوى الجوالات ومنع الوصول إلى المواد الإباحية و مواقع الميسر و غرف الدردشة غير المراقبة إلا لمن يثبت بأن عمره يفوق 17 عاما.

ولعل ذلك كله قد بدأ مع شركة اتصالات بريطانية.  إن شركة فودافون (Vodafone) وقد طبقت نظاما موحدا على أجهزة الهاتف المحمولة لمنع الوصول إلى المواد الهابطة أو المفسدة إلا لمن يصر على طلبها ويثبت أن عمره يفوق 17 عاما. كما أن شركة تلنور النرويجية قد قامت أيضا ابتداء من عام 2005م بتطبيق أنظمة لترشيح لخدمة الجوالات.  أما اليوم فإننا نرى بقية دول الاتحاد الأوروبي قد لحقت بالركب لتوقع على اتفاقية أوروبية موحدة في هذا الصدد.

بعد التجربة الرائدة الناجحة من قبل البريطانيين، وبعد ما تمادى واستفحل من حالات تعرض الأطفال إلى الإباحية أو التحرش عبر أجهزة الجوالات فقد اجتمعت كبرى شركات الاتصالات الأوروبية في 2/2007م استباقا لتدخل الحكومات فحررت اتفاقية مشتركة عنوانها “الهيكلية الأوروبية للاستخدام الآمن للجوالات من قبل صغار المراهقين والأطفال”. وقد وقع على هذه الهيكلية 24 شركة اتصالات تخدم 27 دولة أوروبية، أي ما يعادل نسبة تغطية للقطاع قدرها 96%.

هذه الهيكلية تحوي في طياتها مجموعة من المبادرات من بينها تقنين الوصول إلى المواد الإباحية، وحملات توعية لأولياء الأمور حول أساليب حماية أسرهم، وتأمين آليات للإبلاغ عن المحتوى غير القانوني أو التعديات، والتعاون مع المؤسسات الدولية المتخصصة بأمن المحتوى مثل “INSAFE”، وحملات توعية موجهة للأطفال لتوخي الحذر، والتعاون مع السلطات الرسمية والمؤسسات الدولية المعنية بالبلاغات (مثل “INHOPE”) للإبلاغ عن المحتوى غير القانوني، والامتناع عن استضافة المواقع المخلة.

وقد التزمت شركات الاتصالات تلك بموجب هذه الهيكلية العامة أن تقوم جميعا قبل 2/2008م بإصدار أنظمة للضبط التطوعي داخل أوطانهم تتماشى مع بنود هذه الهيكلية الأوروبية الموحدة.

وفي هذا المناسبة، صرحت محافظة الاتحاد الأوروبي للاتصالات والوسائط السيدة فيفيان ريدينج قائلة: “أهنئ قطاع الجوالات لتحركها لحماية الأطفال. وهذا يثبت جدوى الضبط الذاتي على المستوى الأوروبي الموحد”. الرابط

وبالفعل، في 3/2008م، فإن مؤسسة (GSM Europe) أصدرت “التقرير التنفيذي” التابع لهذه الهيكلية. ومما ورد في ذلك التقرير أن جل الدول الأعضاء قد نجحت في تطبيق ضوابط وإجراءات متوافقة مع نص تلك الهيكلية داخل حدود دولها.
لقراءة ذلك التقرير

كما بادرت تلك الشركات بعد ذلك بإنشاء موقع إنترنت موحد عنوانه www.teachtoday.eu والذي يهدف إلى تثقيف وتوعية المربين وأولياء الأمور حول تقنيات الاتصالات الحديثة ومخاطرها وسبل الوقاية منها.

أضف تعليق

*