26 ألف جريمة جنسية تشوه سمعة البنتاجون

9/5/2013م

واشنطن – تصريحات غاضبة للبيت الأبيض، عبرت عنها إدارة الرئيس باراك أوباما بشأن فضيحة تحرش جنسي تورط فيها ضابط كبير بسلاح الجو، بينما أصدرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) دراسة تقدر أن عدد الجرائم الجنسية التي تتضمن أفرادا من القوات المسلحة قفزت بنسبة 37 بالمئة العام الماضي.

وقدر تقرير البنتاجون السنوي، أنه وقعت 26 ألف جريمة جنسية تتراوح من الاغتصاب إلى الملامسة الجنسية غير اللائقة في 2012. وجاء التقرير بعد يوم من إقالة الضابط المسؤول عن مكتب مكافحة الاعتداء الجنسي بسلاح الجو لاتهامه بالتحرش الجنسي بموظفة مدنية في مربض للسيارات قرب البنتاجون.

وأثار الحادث موجة إدانة من مسؤولين كبار بالبنتاجون وأعضاء بالكونجرس ومن الرئيس الأمريكي الذي قال للصحفيين «لا تسامح في هذا، ومن يثبت تورطه في جريمة جنسية، سيواجه محاكمة عسكرية وإقالة وتسريحا غير مشرف من الخدمة.»

وقال وزير الدفاع الأميركي تشاك هاجل وهو يقدم التقرير إن وزارته «غاضبة ومستاءة بشأن هذه الاتهامات المزعجة جدا». وحذر من أن مشكلة الاعتداءات الجنسية وصلت إلى حد قد يعرض للخطر قدرة القوات المسلحة على اجتذاب الأفراد والاحتفاظ بهم.

وقال «الاعتداء الجنسي جريمة وضيعة وأحد أخطر التحديات التي تواجه هذه الوزارة… إنه تهديد لسلامة ورفاهة إناسننا والقوة والسمعة والثقة في هذه المؤسسة».

وتعهد أوباما بـ «فعل كل شيء نقدر عليه لاقتلاع ذلك من جذوره».

وأعلن أوباما خلال مؤتمر صحفي: «لا أتسامح بتاتا في ذلك»، وقال: «أتوقع أن تكون هناك عواقب».

من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع أنها ستجري مراجعة مستقلة للكيفية التي تعامل بها الجيش مع مثل تلك الجرائم. وأصدرت كذلك خطوطا إرشادية جديدة للتخلص من الاعتداء الجنسي عبر تعزيز إجراءات الوقاية والمساءلة والتحقيق والتقييم. وقال المتحدث باسم البنتاجون جورج ليتل إن اللفتنانت كولونيل جيفري كروسينسكي، المسؤول عن برنامج منع الاعتداء الجنسي في القوات الجوية، قد أقيل من منصبه في الوقت الذي تجرى فيه التحقيقاتالعرب اللندنية

للمزيد:

http://www.inewsarabia.com/528/26–%D8%A3%D9%84%D9%81-%D8%AC%D8%B1%D9%8A%D9%85%D8%A9-%D8%AC%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%B4%D9%88%D9%87-%D8%B3%D9%85%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%AA%D8%A7%D8%AC%D9%88%D9%86.htm


أضف تعليق

*