لعبة تفاعلية يستهدف فيها اللاعب اغتصاب البنات في المترو والطرقات العامة

ضمن سلسلة من مئات من الألعاب الحاسوبية المشابهة المنتجة محليا،استحدثت اليابان لعبة تفاعلية يستهدف فيها اللاعب اغتصاب البنات في المترو والطرقات العامة بالإضافة إلى اغتصاب أمهاتهن، وأخواتهن .

كما يمكن للأصدقاء المشاركة في عملية اغتصاب جماعية مصورة بتصوير دقيق وربما ترجى المعتدي الضحية بعد الفراغ من العدوان أن تزور إحدى المستشفيات لإسقاط للجنين كما يمكن للمعتدي معاودة تكرار عملية العدوان على البنت ذاتها وكافة أعضاء عائلتها مرارا وتكرارا .

والهدف الأساسي من اللعبة – حسب التوصيف الوارد فيها – هو رد الاعتبار والانتقام بعد أن زعمت الضحية في مستهل اللعبة بأنها قد تعرضت إلى مضايقة من قبل اللاعب.

وحسب ما ورد في تقرير السي إن إن، فإن اللعبة قد حققت شهرة خيالية وإقبالا واسعا من كافة دول الأرض مع تدافع شديد من قبل مستخدمي الإنترنت حول المعمورة لشراء وإنزال البرنامج من خلال شبكة الإنترنت.

أضف تعليق