أمريكا تطالب بريطانيا بتسليم أحد مواطنيها إليها بتهمة استغلال الإنترنت للقرصنة – فقط لأنه خزن روابط في موقعه.

طالبت السلطات الأمريكية نظيرتها البريطانية بتسليم السيد/ ريتشارك أودواير لمحاكمته بتهمة قرصنة الملكية الفكرية من خلال الإنترنت.  وقد قامت السلطات الأمريكية خلال العام الماضي 2010م بالسطو على مواقع الإنترنت المعنية وإيقافها عن العمل (TVShack.net and TVShack.c).

وليست هذه هي أول قضية من هذا النوع، حيث سلمت السلطات الأسترالية مواطنها/هيو جريفثس عام 2007م إلى نظيرتها الأمريكية لمحاكمته بتهمة قرصنة البرامج الحاسوبية.  وقد تم بالفعل تسليمه إلى السلطات الأمريكية والتي حكمت بدورها عليه بالسجن لفترة 51 شهرا.

الفرق الأساسي بين القضيتني هو أن الأسترالي كان يعمل بشكل مباشر في كسر شفرات الحماية للبرامج والأغاني والأفلام.  أم البريطاني ريتشارد فإنه كان يكتفي بتسجيل روابط إلى مواقع أشخاصا آخرين يقومون بالقرصن الفعلية.  وهذا يدل عن تصعيد في الحرب الأمريكية على المقرصنين من خلال الإنترنت، ولا يعلم إلى أين ستنتهي هذه المساعي.  وتبدو أن رسالة السلطات الأمريكية هي: احذروا من التعمال مع القرصنة بأي صفة، ولو بمجرد الإرشاد والتوجيه.

للمزيد:  http://www.ipbrief.net/2011/06/22/copyrights-and-extradition

أضف تعليق

*