جمعية خيرية جديدة في أمريكا اسمها “حارب المخدر الجديد”

في بدايات عام 2010م تم تأسيس جمعية أمريكية جديدة اسمها “حارب المخدر الجديد” والتي تهدف إلى توعية طلبة المدارس حول الابحاث العلمية الحديثة والشواهد الحية ذات العلاقة بالتاثيرات السلبية الاجتماعية والذاتية للصور الإباحية.  ومن ذلك ما يرويه السيد أولسن على سبيل المثال عن قصة زميله الذي أدمن الصور الإباحية وهو طفل ابن ثمانية سنوات، ثم استمر ذلك الإدمان يلاحقه بعد ذلك إلى أن أفقده وظيفته وعائلته وانتهى إلى السجن.

وقال اولسن نقلا عن زميله: “لو كنت أعلم القدرة الفعلية للصور الإباحية منذ البداية، لم أكن لأقترب منها”.  واستطرد اولسن قائلا: “إن أكثر الناس يقتحمون هذه المشاهد كالأعمى…. أكثر الناس يعتقدون أن ليس لها تبعات.  ثم يفيقون إلى واقع في غاية المرارة والفزع كلما تقدمت بهم الحياة حيث يكتشفون أنهم قد فقدوا السيطرة على أنفسهم. وإن الدافع الذي يحفزني في هذا النشاط هو تجنيب الآخرين لهذا المصير”

بالإضافة إلى الزيارات الميدانية للمدارس الأمريكية فإن هذه الجمعية قد قامت بإنشاء موقع إنترنت تفاعلي ومبتكر لتقديم تلك المعلومات بطريقة جذابة وفعالة.

للمزيد:

http://www.fightthenewdrug.org/Science/Articles

http://www.deseretnews.com/article/700197475/Fighting-pornography-Group-warns-about-dangers-of-new-drug.html

أضف تعليق

*