استبانة حديثة لأخصائيي العلاقات: الإباحية تفسد العلاقات الزوجية

20/1/2013م

توصلت دراسة حديثة أشرفت عليها مجلة كوزموبولتن واستهدفت استبانتها 68 من أخصائيي العلاقات أن 86% من هؤلاء المختصين يعتقدون أن المواد الإباحية ضارة بالعلاقات الزوجية.  كما أفاد 90% منهم بأنهم قد لمسوا نموا ملحوظا في عدد المشاكل الأسرية الناجمة عن تداول الإباحية لدى مراجعي مكاتبهم.

وأفاد 94% من هؤلاء المختصين بأنهم قد لاحظوا نموا ملحوظا في أعداد مدمني الصور الإباحية والذين لم يعد بمقدورهم انتزاعها من حياتهم اليومية. بالإضافة إلى نسبة 63% التي أكدت أن مشاهدة المواد الإباحية قد أفضت إلى تزايد “توقعات” الرجال من ممارسات الجنس مع نسائهم، وشبه بعضهم القضية “بالقنبلة الموقوتة”.

وصرحت معالجة النفس المتخصصة بالقضايا الجنسية كارين لوب-روسيني بأن أعدادا متنامية من الشباب يتعلمون اليوم عن الجنس من خلال الأفلام الإباحية، وأن تنامي تداول المشاهد الجنسية بين الأولاد والبنات كان له على حد قولها: “تأثير مدمر على تصورهم لأنفسهم ولأجسادهم”.

للمزيد:

http://www.medicaldaily.com/articles/13958/20130120/disturbing-new-survey-reveals-porn-damaging-relationships.htm

أضف تعليق

*