“شفرة” ترويج الأفلام الإباحية تغزو المنطقة التاريخية بجدة

19/ربيع الأول/ 1434هـ

31/1/2013م

العربية.نت

أصبحت أقدم منطقة في مدينة جدة، أو ما يطلق عليها “المنطقة التاريخية”، ملاذاً لترويج الأفلام الإباحية من خلال باعة مجهولين يستهدفون زائريها ويقدمون لهم عروضاً مغرية وبأسعار رخيصة، ضاربين برقابة الأجهزة الأمنية عرض الحائط، مستهدفين شريحة الشبان للتأثير عليهم ومحاولة إفسادهم.

رصدت صحيفة “الحياة” بطبعتها السعودية، طرق بيع الأفلام الإباحية والمخابئ التي يستخدمها الباعة لترويج بضاعتهم.

وبعد أن يتأكد الباعة من زائر المكان ويشعرون بالأمان تجاهه، يبدؤون في مناداته والترويج لبضاعتهم بطرق احتيالية، وإيهامه بأنهم يبيعون أفلاماً حديثة ما زالت لم تغادر دور السينما، وعند السؤال عن نوعية تلك الأفلام تأتيك الإجابة بأنها أفلام ثقافية، وتعتبر هذه الجملة هي “الشفرة” الدالة على الأفلام الإباحية.

وأوضح أحد مروجي الأفلام الإباحية من الجنسية الإفريقية قائلاً “إن البضاعة تصلني من أحد الأشخاص لا أعرفه شخصياً، وأتسلم منه نحو 20 فيلماً لأبيعها على الزبائن”، لافتاً إلى أن رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ينفذون جولات دهم للمنطقة في بعض الأحيان، بيد أنها لا تضبط شيئاً بحوزتنا بسبب أننا نتركها في المخزن السري.

من جهته، أكد المدير العام لوزارة الثقافة والإعلام في منطقة مكة المكرمة، سعود الشيخي، أن الوزارة تسيّر مراقبين للتفتيش عن البيع المخالف في المحال والأسواق التجارية، موضحاً أن الوزارة تنفذ عمليات مصادرة للأفلام المقلدة والمخلة بالآداب بين الفينة والأخرى، وتعمل على إتلافها بالاشتراك مع جهات رسمية تعمل عبر جدولة توضع بالتعاون معها.

وبين الشيخي وجود غرامات مالية تفرض على عمليات البيع المخالفة للأنظمة في المحال التجارية المرخصة، إذ يتم إقصاء المحل المزاول للنشاط المخالف عبر الجهة المعنية في وزارة الثقافة والإعلام، لافتاً إلى أن هذه الأنشطة المخالفة تعد أحد أنواع الغزو الفكري الذي يمارسه ضعفاء النفوس لتدمير الشاب السعودي ولا يستهدفون الحصول على المردود المادي فقط.

للمزيد:

http://www.alarabiya.net/articles/2013/01/31/263551.html

أضف تعليق

*